هل تونس مستعدة لاستقبال المقاومة؟


دخلت المقاومة الفلسطينية المعركة الاخيرة على أصوات التناقضات الخارجية الواسعة، والتجاذب العربي ــ العربي والإسلامي ــ الإسلامي، وعراك المحاور الإقليمية غير المحدود، حتى طغى صوت كل ذلك على ميدان المعركة، وتسبب بالأثر السلبي الكبير على المعركة ككل، وأثر بشكل مباشر على نهايتها السياسية.

تعتبر حركة حماس الأكبر والأوسع في فصائل المقاومة الفلسطينية، وصاحبة الوزن الأكبر داخلياً وخارجياً، ولذلك كان لها أن تتأثر وتؤثر على المعركة نتيجة وجودها ضمن تلك التناقضات والتجاذبات، التي فُرضت بعضها عليها، فيما اختارت هي البعض الآخر.

قد لا نستطيع الحديث في الوقت الحالي عن التناقضات التي فُرضت عليها، ولكن يمكننا الإسهاب في ما اختارته هي نتيجة تحالفها مع جهات معينة، وهذا يدعونا للبحث عن بوادر تحالفات جديدة، فالعمل على توثيقها، وتوزيع الثقل السياسي على أكثر من جهة مستضيفة وداعمة، من شأنه تخفيف الضغط السياسي عليها، وتقليل التزاماتها وتبعات الدعم، وفتح آفاق جديدة لها، وحتى ارتفاع مستوى دعم داعميها بمختلف أنواعه.

imagesإن حاولت حماس البحث عن فرص بناء قواعد جديدة لتضيفها على ما لديها، سنجد تونس في مقدمتها، ليس لتاريخ استقبالها منظمة التحرير الفلسطينية ومقاتليها في الوقت الذي ضاقت عليهم البلاد، ولا لتحملها أعباء تلك الاستضافة على مدار عشر سنوات، بل لأسباب مرتبطة بحاضر أيامنا، منذ بدء الربيع الذي هلّ علينا من هناك، وحتى اللحظة.

نرى هذه الأيام تونس تستكمل ثورتها في طريقها نحو الاستقرار، وتقلّ مع مرور الأيام مخاوف تمكن الثورة المضادة منها، خاصة بعد انجاز الانتخابات الاخيرة، وبذلك، يمكن التنبؤ بأن تونس مقبلة على تقديم نموذج مستقر للدولة العربية الديمقراطية الحديثة.

لقد كان لتونس ظهورٌ واضحٌ في العدوان الأخير على غزة على جميع المستويات، ولم يكن هذا الموقف مجرد موقف تضامن محدود على تصريحات الاستنكار الرسمية، فقد خرج الرئيس التونسي ليعلن موقفاً رسمياً مؤيداً لغزة وأهاليها، ومتحدثاً عن المقاومة بكل فخر واعتزاز، ومؤكداً على مطالبها وشرعيتها، وراح لأبعد من ذلك، ليُنظم ويُوحد الحالة الشعبية التلقائية التي خرجت في شوارع تونس، معلناً خطوات الانتصار الشعبية لغزة، بعد تنسيقه مع الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني، مؤكداً على أن قضية فلسطين توحدهم وتجمعهم، بغض النظر عن تنوعهم وتنوع توجهاتهم.

7c5b5b48dae84b96cc12bd5766dd0f23لا أحد يختلف على أنّ الحالة الشعبية في تونس بطبيعتها مؤيدة ومنتصرة لفلسطين وأهلها، وأنّ للفلسطينيين في وجدان التوانسة المكان الأكبر عربياً، وقد رأينا شواهد ذلك متجلية في ثورتهم بالشعارات والصور والأعلام الفلسطينية، التي كانت تعلو مظاهراتهم، ونراه يومياً في محاربتهم للتطبيع، وترصدهم للمطبّعين.

ولذلك، فإنّ الحديث عن قضية فلسطين كقضية جامعة للشعب والأحزاب والمجتمع المدني التونسي ليس كلاماً رومانسياً نردده في سياق التمني، بل هو كلام واقعي شهدنا ملامحه مجتمعة في الحرب الأخيرة على غزة.

وعلى ما سبق، تونس تطرح نفسها اليوم قاعدة قوية جديدة لفصائل المقاومة، تُضاف على ما لديها من قواعد، وتنطلق منها لخلق قواعد أخرى، مستغلة فيها أيّ شكل من أشكال التأييد والدعم، وصولاً إلى دول أمريكا اللاتينية.

وفي حال نوت حماس اليوم افتتاح قاعدة لها في تونس، بجدر بها التوجه لها كقاعدة خارجة عن نطاق المحاور التي تتصارع اليوم، وتستخدم المقاومة كورقة وأداة ضغط فيما بينها وعليها، وتعوّل –أي حماس- فيها على الحاضنة الداعمة الشعبية قبل الرسمية، وليس من باب التحليق في فلك الاخوان المسلمين، حتى لو تمكنوا من الحكم أكثر.

تحتاج المقاومة الفلسطينية لأن تُبقي نفسها خارج نطاق المحاور دائماً، وأن تخلق لنفسها اكثر من قاعدة تتنقل فيما بينها، تجنباً للتورط في التزامات كل قاعدة أو حتى إثقالها، وحتى لا ترهن نفسها لخلافات القاعدة الداخلية، أو أيّ تغير في مواقفها الخارجية، خاصة في ظل التغيرات الإقليمية المتسارعة التي نشهدها اليوم، فتاريخنا يحكي أنّ أيّ فصيل يرهن نفسه لجهة واحدة، لابد له من التأثر المباشر بسياساتها الداخلية والخارجية ووضعها الاقتصادي، هذا إن لم ينتهي، والتاريخ يملي علينا أنّ الانخراط في صراع المحاور يضر المنخرطين أكثر من الفاعلين.

قضية فلسطين قضية عادلة، ليس لمؤيديها ومناصريها حدود، فمن الطبيعي أن تُبقي المقاومة أمام أعينها العالم أجمع، وأن تسند ظهرها على كل ساحاته، وليس على ساحات محدودة مهما كبرت، وكَبر حجم دعمها، وعَظم شأن نوعه.

 

ما خطورة جريمة الإبعاد؟

استنونا الخميس في #بودكاست_تقارب مع صلاح الحموري

ما خطورة جريمة الإبعاد؟

استنونا الخميس في #بودكاست_تقارب مع صلاح الحموري
...

289 12

#سوق_واقف #الدوحة ...

27 0

إلا مقلوبة الأم! 😂 #بودكاست_تقارب #مقلوبة_مباركة ...

166 2

واجبنا الاستماع بلا مقاصل!

تدفعنا كلمات أغنيتها "شوي شوي" للسؤال والبحث في مسارها، لنجد أنها غرقت بتناقضات الهوية، وخرجت منها باعترافات شجاعة.

الحلقة 70 من #بودكاست_تقارب بعنوان "معركة هوية" مع لينا مخول.

تجدون الحلقة على يوتيوب ومنصات البودكاست، وتجدون الروابط في البيو.

#لينا_مخول #لينا_مخول🎤💜 #لينا_مخول🎤🎶 #فنانة_فلسطينية
...

330 3
كيف يستغل الاحتلال الفنانين الفلسطينيين؟

استنونا الخميس في ‫#بودكاست_تقارب‬ مع لينا مخول @linamakoul

#لينا_مخول #لينا_مخول🎤💜 #لينا_مخول🎤🎶 #فنانة_فلسطينية

كيف يستغل الاحتلال الفنانين الفلسطينيين؟

استنونا الخميس في ‫#بودكاست_تقارب‬ مع لينا مخول @linamakoul

#لينا_مخول #لينا_مخول🎤💜 #لينا_مخول🎤🎶 #فنانة_فلسطينية
...

552 15

استنونا الخميس في حلقة جديدة من #بودكاست_تقارب مع لينا مخول ..

#لينا_مخول #لينا_مخول🎤💜 #لينا_مخول🎤🎶 #فنانة_فلسطينية
...

395 15

الحرية لهنادي الحلواني وكل الأسيرات.

ذكرني مقطع للمرابطة الصابرة هنادي الحلواني نُشر مؤخرا خلال خروجها من المحكمة وهي تقول فدا الأقصى، ذكرني بما أخبرتني في #بودكاست_تقارب حول اعتقال المرابطات والظروف القاسية والضغوطات التي يوضعن تحتها في السجون الجنائية.

فدا الأقصى، ليست جملة عابرة، هي إيمان وقناعة وقوة.

الحلقة موجودة على يوتيوب ومنصات البودكاست
...

384 6
ماذا لو توقف التعذيب؟!

مع الحديث عن توقف التعذيب من عدمه، ومع تراجع حتى ذكره بسبب العجز عن مواجهته، تبقى آثاره على المعتقلين وذويهم والمجتمع ككل، لا تنتهي، أبدا!.

الحلقة 69 من #بودكاست_تقارب مع عزيزة نوفل

تجدون الحلقة على اليوتيوب ومنصات البودكاست .. وبعض الروابط موجودة في البيو

ماذا لو توقف التعذيب؟!

مع الحديث عن توقف التعذيب من عدمه، ومع تراجع حتى ذكره بسبب العجز عن مواجهته، تبقى آثاره على المعتقلين وذويهم والمجتمع ككل، لا تنتهي، أبدا!.

الحلقة 69 من #بودكاست_تقارب مع عزيزة نوفل

تجدون الحلقة على اليوتيوب ومنصات البودكاست .. وبعض الروابط موجودة في البيو
...

49 1
لا يتوقف التعذيب في سجون السلطة الفلسطينية!

استنونا الخميس في ‫#بودكاست_تقارب‬ مع عزيزة نوفل.

لا يتوقف التعذيب في سجون السلطة الفلسطينية!

استنونا الخميس في ‫#بودكاست_تقارب‬ مع عزيزة نوفل.
...

99 5