“الموجة الثالثة” التي كبرت بأفلامها

35628880_image

تجمع للمنتمين والموالين للموجة الثالثة 1973

في عام 1973، حاول أستاذ التاريخ الأمريكي رون جونس الإجابة على أسئلة طلبته في فصل “العالم المعاصر” في مدرسة كابرلي الثانوية في كاليفورنيا حول مدى تبعية الألمان لقائدهم هتلر، وسكوتهم عن الإبادة الجماعية بأسلوب إجابة غير تقليدي، فقرر القيام بتجربة أسماها فيما بعد “الموجة الثالثة” كناية على القوة التي لا يقف أحد أمامها.

تتلخص التجربة بالسيطرة التدريجية على الطلبة والتحكم بتصرفاتهم، وفرض الطاعة عليهم، من خلال تأويل حركات التبعية للقائد على أنها أسلوب مريح للنقاش في الفصل حتى يعتادوها، ثم إغراقهم بالرموز التي سرعان ما تعلقوا بها، وإشباعهم بالشعارات، وتعزيز انتمائهم لجماعة الموجة الثالثة وأعضائها، وإجبار من فيها على الالتزام بكل قواعدها، والتي صارت بالنسبة لهم أكثر من مجرد جماعة، حيث تحولت لمجتمع، كان ذلك واضحاً في القصة الحقيقية والأفلام التي وثقتها.

1981-Wave--movie

بوستر الفيلم الأمريكي “The Wave”

استمرت هذه التجربة لستة أيام، وقام المخرج الأمريكي اليكساندر جراسشوف في عام 1981 بإخراج فيلم تلفزيوني “The Wave” يوثق تفاصيل أيامها بناء على قصة قصيرة كتبها صاحب التجربة نفسه، بداية من السؤال الذي لم يستطع إجابته، ودفعه للتفكير خارج الصندوق والقيام بالتجربة، حتى خروجها عن سيطرته، وصولاً إلى قرار إنهائها، يتخلل كل ذلك توصيف دقيق لكل عضو من خلال الحوارات التي جرت مع زملائه أو مع القائد، ثم أحاديث الأهالي مع أبنائهم وتحذيرهم من الانضمام والانصياع وطاعة القائد “الأستاذ”. ردد أعضاء الموجة الذين كانوا يتزايدون يوما بعد يوم شعار الجماعة “القوة من خلال الطاعة، القوة من خلال الجماعة، القوة من خلال الفعل”.

download

بوستر الفيلم الألماني “Die Welle”

بعد سبعة عشر عام من فيلم جراسشوف، وتحديداً في عام 2008، التقط القصة المخرج الألماني دينس جانسل، وقام باستغلال تقنيات التصوير الحديثة، وتطور تكنولوجيا الاخراج والمونتاج ليقدم لنا القصة من جديد في فيلم الموجة “The Wave” بأسلوب معاصر، جانسل أضاف لمسات وتفاصيل قليلة دون خدش القصة الحقيقية للموجة الثالثة التي أخذها هو أيضاً عن قصة الأستاذ رون جونس والتزم بمتنها، عارضاً لنا الشخصيات كما كانت تماماً في القصة الحقيقية.

انتشرت القصة من جديد، وكثرت النقاشات حولها، لتطل علينا الشخصيات الحقيقية في فيلم وثائقي “Lesson Plan” في عام 2011، وتحدثنا عن سلبيات التجربة وعن الأثر السلبي الذي تركته في كل من شارك فيها، وتقدم لنا نصائح التمييز بين الخير والشر، هذا غير المقالات والكتب والمسرحية التي تناولت تفاصيل القصة.

يصل المشاهد خلال مشاهدة الافلام ضرورة التفكير والتأنّي قبل الانضمام للجماعات وفي تنفيذ الأوامر وضرورة التمييز بين الخير والشر، ولكن تتسلل الكثير من الأفكار إلى ذهنه في نفس الوقت، ابتداء من تغليب دور الفرد على الجماعة، وإبراز تفكير وعقل الفرد خارج الموجة، وضرب الأيدولوجيات بمجملها، وتنفير الناس من العمل المنظم بسبب التصرفات الفردية الشاذة، وصولاً إلى خطاب العقّال في الفيلم من الأم والأب والحبيبة من خلال تغليب الجانب السلبي للعمل الجماعي في حواراتهم.

wave5

خطاب إنهاء جماعة الموجة في الفيلم الأمريكي

لقد حلّت جماعة الموجة مشكلة التمييز للأمريكي الأسود في القصة الحقيقية والتي جُسدت في الفيلم الأمريكي، وللألماني التركي في الفيلم الألماني، وصارت سنداً للشخصية الضعيفة التي اعتادت على الضرب والإهانة، وأوجدت المعنى للشخصية العدمية، وخلقت سبباً إضافياً لفريق المدرسة للفوز، وأسباباً أكثر لأعضائها لتعزيز الانتماء إلى فريق المدرسة، وحسّنت المستوى الأكاديمي، ليتم الإعلان عن حل الموجة في نهاية القصة والفيلمين بكل سلاسة بخطاب قائد يتقمص أسلوب هتلر في الفيلم الألماني أو قائد في الفيلم الأمريكي يلقي كلماته وصور هتلر في خلفيته!.

الأستاذ جونس الذي فقد السيطرة على أعضاء الموجة الثالثة بعد انتشار الفكرة وازدياد اعداد المنتمين والموالين لها، لم يحاول تعديل المسار الذي خدشه بعض الأعمال الفردية، والتي كان سبب أغلبها الاستعلاء على الآخرين، ولم يحاول أيضاً استيعاب الأعداد الكبيرة التي التفت حوله، لا لشخصه ولا لموجته، بل لحاجتها لجماعة تنطوي تحتها، تحميها وتحتمي بها، ولفقدانها للرموز والمعنى، لم يجرب استغلال هيبته التي فرضها والولاء الذي اكتسبه ليملئ الفراغ الذي سببّه ضعف تنظيره وقيادته، ولا حتى تمرير أفكار تُجنب الموجة الانحراف أكثر، بل قرر الاستسلام والخضوع والتنازل وهدم كل ما بناه، وترك كل تلك الأعداد التي عَوّلت عليه خلف ظهره.

قد يقول قائل، أن هذه التجربة كانت مجرد درس مدرسي وهذا صحيح، ولكنه صحيح في يومها الأول فقط، فالتجربة في يومها الثاني بدأت بمفاجئة الأستاذ، حيث كانت الاستجابة لها والالتفاف حولها فوق توقعاته حتى تغيّر هو في داخله وفي ظاهره من أستاذ مدرسي إلى قائد حقيقي، يقود جماعة في المدرسة والنادي والشارع لا تجربة مدرسية، الأمر الذي سبّبَ له التخبط والضعف الذي كان يُخفيه خلف ثقته الظاهرة في اتخاذ القرار وفي شخصيته.

لم تنتشر قصة تجربة الموجة الثالثة ولم توثق في ثلاثة أفلام مبنية على ذات القصة الحقيقة لندرتها، فهذا النمط من القصص نجده بكثرة في كتب التنمية البشرية، ولا أن الأستاذ جونس قد خرج عن النمط التقليدي في التدريس، وقرر خوض تجربة إبداعية مع الطلبة، فأمثاله كثر، بل لأان القصة بدأت بسؤال عن الإبادة والمستبد والدكتاتورية، وانتهت بنقاشه قبل تحولها من مجرد تجربة إلى عمل حقيقي، وتناولت قضية الحريات الفردية والتعدي عليها.

هذه القصة اعتبرها الأستاذ جونس “مجرد نموذج لكثير من الجماعات المتطرفة المنتشرة حول العالم” وخصّ في ذكر الشرق الأوسط، هذا كله بالتزامن مع الموضة المنتشرة حالياً في ضرب فكرة الجماعات والأحزاب على حساب تعزيز الفردانية، مستندين على نماذج فاشلة أو متطرفة حول العالم يختارونها بعناية لطعن فكرة الجماعات.

الفيلم الأمريكي الأول هو فيلم تلفزيوني مصنف من ضمن الأفلام العائلية، وهو يخاطب العائلة الأمريكية ليحذرها وينصحها من خطر دخول أبنائها في الجماعات أو الانخراط فيها، ولا بد لنا من الإشارة في السياق الأمريكي إلى حكاية الرئيس كلينتون التي قززونا بها عندما وجد كتب القانون في حاوية الزبالة، وثابر في القراءة والدراسة حتى صار رئيساً ليثبتوا لنا أن بإمكاننا وحدنا تحدي هذا العالم أجمع وكل أنطمته والنجاح رغما عنه!، وهو ما قامت به تلك الصبية التي رفضت منذ البداية الانخراط بالموجة وقامت بتحديها وساهمت بإسقاطها ، أما الفيلم الألماني فيكفي الألمان ذكر هتلر والإبادة لوضع القصة في السياق الذي يبذلون فيه الجهد الكبير لتبييض صورتهم، والاعتذار عن الابادة الجماعية والمحرقة، والتحذير من نشوء جماعات تظهر من وقت لآخر لتعيد “أمجادهم” في ما مضى.

images

التراس أهلاوي: “القصاص أو الفوضى”

لو ابتعدنا عن السينما وكل توابعها وخرجنا إلى الشارع قليلاً، وتحديداً الشارع المصري، لوجدنا نموذجاً مشابه في تفاصيل انتشاره والانتماء له هو الالتراس، حيث نرى في جماعات الالتراس الانتماء للفكرة والأعضاء والجماعة فوق كل شيء، وهو الأمر الذي دعم ثورة 25 يناير ومسارها، ولن أذكر من تحركات مجموعات الالتراس المختلفة إلا شعار “القصاص أو الفوضى” الذي حملوه وكتبوه على حيطان القاهرة وهددوا به حتى أسمعوا الدنيا صوتهم، وأجبروا النظام على محاكمة قتلة مجزرة بورسعيد. مجموعات الالتراس اليوم هي وحدها اليوم من يهتف في الشارع بصوت واحد.

قصة وأفكار الموجة وأفلامها ليست سوى نموذجاً للسينما الهادفة المليئة بالأيدولوجيا، والتي تُمرر إلينا الكثير من الأفكار من خلال مشاهدها بأسلوب جذاب بعيد عن ذاك الأسلوب الفج المعتاد، فقد تُمرِر جملة أو حوار قصير أو صورة أو مجرد اغنية في فيلم لتعزز في ذهن المشاهد أهداف وأفكار الفيلم كاملة، نجد هذا واضحاً في الأفلام الجديدة التي تعالج قضية المحرقة اليوم مثلاً، بالرغم من كل السنين التي مرّت عليها  بأسلوب وحوارات وتقنيات جذابة تجبرك على التعاطف مع ضحاياها بعيداً كل البعد عن ذاك الفيلم، الذي يدخل معك في طوشة محاولاً التحكم بعقلك وعواطفك رغماً عنك لتقرر بكل بساطة ترييح راسك وإغلاق التلفاز أو الانسحاب من صالة السينما، فالأفلام الحديثة صارت تتجنب ازعاج المشاهد بفرض الأفكار عليه، ولغت كل فرص انسحابه من الفيلم قبل تمرير أفكارها كاملة، والتي تُختار وتُصاغ وتُقدم لنا بعناية.

استنونا الخميس في الحلقة ٥٥ من ‫#بودكاست_تقارب‬ مع منذر أبو بكر وحوار حول رياضة الدراجات في بلد لا مسارات فيها.

‫#والنعم_والنعمتين‬
...

40 0

استنونا الخميس ... #بودكاست_تقارب #والنعم_والنعمتين ...

71 5

العكوب لا يُعطا المقلوبة 😂 #مقلوبة_مباركة #بودكاست_تقارب #والنعم_والنعمتين ...

47 3

"نسخة تجريبية"، هكذا تجد كتب المنهاج الفلسطيني معنونة، للحفاظ والتأكيد على فرص التطوير المستمرة، وذلك وسط متغيرات سياسية داخلية تجد طريقها للكتب، وتأثيرات الممول والسعي لنيل رضاه، هذا غير رقابة الاحتلال ومؤسساته.

الحلقة ٥٤ من #بودكاست_تقارب مع مي أبو مغلي و"صناعة المناهج".

روابط الحلقة في البيو، وتجدونها قي اليوتيوب ومنصات البودكاست
...

19 0

استنونا الخميس في الحلقة ٥٤ من #بودكاست_تقارب مع مي أبو مغلي وحوار عن صناعة المناهج الفلسطينينة. ...

51 0

استنونا الخميس #بودكاست_تقارب #والنعم_والنعمتين ...

33 0

تعودت أغرّق حالي بكثير تفاصيل وأضل أفكر فيها لحد ما أمرقها، ومع الوقت صرت أحس منيح طول ما أنا غرقان، وبس يسألني صاحب شو أخبارك، الإجابة بإني "غرقان بالشغل" هيي مفتاح الحالة.

بعد عمر قليل، لقيت إنه الغرق في الشغل سبقه غرق بكثير أسئلة عن المستقبل والطموح وشو بدك تكون، ورح يضل ينضاف عليها كثير تفاصيل لقدام، لتصير إجابتي: غرقان بالشغل والدراسة ومع العيلة والاولاد و .... الخ، مش كيف حاسس معهم.

لما يتحول الغرق بحد ذاته للشعور المرافق بأغلب محطات حياتك، بلاقي حاله الوحد مش مقدر إنه أخد ترقية في الشغل لحد ما صديق يقوله ليش مش مبسوط؟! هوي أنا مبسوط بس بفكر بالشغل!

وبتلاقي حالك بتحكي مع حالك ع طاولة الأكل مع العيلة وانت بتفكر بمستقبل العيلة، محتاج حدا ع الطاولة يحكيلك إنك حكيت مع حالك من شوي، عشان تفتح عينيك وتشوف قدام عينك العيلة اللي المفروض تنبسط معها اليوم.

وبتخسر شريكة محتملة وانت بتغرّقها معك في شكك وقلقك أكثر من اهتمامك ومحبتك، وبس تقولك بديش هذا الغرق وكل هاي الهدايا، بتنصدم، وبعد شوية وقت بتصحى ع حالك، وبتشوفها غرقانة بتفاصيل كفاية، مش ناقصها.

ما حدا فينا بعيد عن هاي المعادلة، هاي الحياة اللي بنعيشها وبنلعب فيها، واحنا خايفين من شكل المستقبل، بنخسر يومياتنا، وبنخسر تفاصيل بين إيدينا وإحنا بنركض ورا بكرة، بنميزش حتى الخسارة لأنه عنا خوف من كمان خسارة، ولأنه عيننا لقدام بعيد.

إحنا أولاد القلق الدائم، ورثناه وربينا وكبرنا عليه، حتى لو ما كان اله أسباب حاضرة اليوم، كل حدا فينا بطلع ع حاله أو عنده صديق بشوفه من بعيد مش ناقصة شي، بس كمان قلقان، وبالأغلب بخسر فرص بسبب قلقه بس.

ما بتميز هذا الحكي غير لما تفصل عدادات راسك تماما عن التفكير والعد والحسابات، والمشكلة إنك بتعرفش أو بتخاف تفصلها، فبدك الحظ يحطك بظروف تفصلك وتهدّي بالك شوي.

بالمناسبة، الله يهدّي بالك، من أجمل الدعوات اللي بتمس الواحد فينا من جوا.

الله يهدّي بال الجميع. ❤️

📸 : @mahmoud.a.badawi
...

441 40

فش صوت مش مهم، قوم ارقص عليه. ...

173 16

‏حاورت سامي أبو شحادة في الحلقة الثانية من #بودكاست_تقارب قبل عام ونصف حول العمل السياسي في أراضي ال٤٨ وتحدياته.

‏أعيد نشر الحلقة اليوم بالتزامن مع محاولات تصفيته سياسيا، ولما فيها من حديث كأنه سُجل اليوم.

‏رابط الحلقة الثانية في البيو وتجدونها في اليوتيوب ومنصات البودكاست.
...

563 2