“عمال إسرائيل”، وحواجز الذل والموت!

عمالبعد منتصف الليل وقبل الفجر بكثير، تدق أجراس منبهات المئات بل الآلاف من شبابنا وشاباتنا وآبائنا وأمهاتنا معلنةً بدء رحلة الذل والشقاء اليومية، رحلة الانتظار على الحواجز للدخول إلى الأراضي المحتلة، مستغلّين تصاريح العمل القليلة والمحدودة التي يصدرها الاحتلال لهم، للحصول على قوت يومهم.

“شو بدي أسوي، مش لاقي شغل هون يِلمني ويطعمي ولادي” كانت هذه كلمات “أبو خالد” الخمسيني، وهو في طريقه إلى حاجز الطيبة في طولكرم، بعد أن أخبرني بألمٍ وحسرة بقليل من التفاصيل حول شقاء انتظار المرور داخل مسارب الحاجز، والتي كانت سبب وفاة صديقه “أبو محمد” قبل أكثر من شهر مختنقاً نتيجة التدافع داخلها، خلّف صديقه وراءه زوجة وسبعة أطفال أكبرهم في السابعة عشر من العمر.

بالرغم من قسوة الأيام على “أبو محمد”، إلا أنه لم يحظَ بوفاة شبه طبيعية نتيجة توقف نبض قلبه المريض، وهو مسترخياً في سريره، بعد نهاية يوم من أيامه الشاقة التي قضاها في السفر والتدافع والانتظار والعمل، بل كُتب عليه الموت في أقسى لحظات رحلته اليومية، مختنقاً بسبب زحام الانتظار!.

شاركنا حديثنا سعيدٌ، وهو شاب في العشرينات من عمره، يحاول يومياً الذهاب لذات الحاجز مبكراً لتجنب الزحام، لكنه يفشل كثيراً في استباقها، يقول: “أحياناً بمر بربع ساعة، بس غالباً بساعة وأكثر”، يعتمد ذلك على مزاج موظفي الشركة الإسرائيلية الخاصة التي تدير الحاجز، والتي تُعطله كثيراً بسبب أو من دونه، ويتعمد موظفوها التكاسل في عملهم، والتململ في إجراءات التفتيش، واحتجازهم لساعات. “الموظفين اللي على الحاجز بتسلّوا فينا كل صبح، وبكملها المعلّم علينا بس نوصل الورشة”، فصاحب العمل لا يتفهم تأخره قليل الحدوث عن العمل، بل يستغلها فرصة لتوبيخه أكثر، مهدداً إياه بالفصل كالعادة، دون حتى سماع أيّ أسباب أو مبررات.

محافظ طولكرم اللواء عبد الله كميل زار الحاجز واستمع إلى حكايات قاصديه، وأكد في أكثر من تصريح إلى الوكالات الإخبارية والإعلامية، أنّ العمال يتعرضون إلى ذل يومي مقصود هناك، وأنّ “هذا ما يتطلب منا العمل على حل هذه  المشكلة على الصعيد الداخلي، أو من خلال حوار مع الإسرائيليين بهدف الخروج باتفاق يصون للعامل كرامته، وان يعبر الى عمله دون معيقات او مشاكل”، على حد قوله.

حسب “أبو خالد”: “فش إشي تغير، ولا في إشي حيتغير”!، فحتى الآن، وبعد شهر من زيارة المحافظ التي جاءت بعد عشرة أيام من موت صديقه، لم يرى أيّ تغيّر أو تقدم قد يقلل من فرص اختناقه خلال التدافع، أو تكسير عظامه إن وقع تحت أرجل زملائه، ولم يلحظ أيّ تحسن في معاملتهم هناك!.

Mo3anatMa3barTaybah_10-11_009حاجز الطيبة ليس للعمال فقط، بل هو حاجز رئيسي من حواجز الضفة الغربية، يقصده كلّ من أراد الوصول إلى الأراضي المحتلة عام 1948 من شمال الضفة الغربية، ولا أحد يُعفى من مشقة هؤلاء العمال مهما اختلف سبب مروره، فلكل من يقصده نصيب من التوبيخ والإذلال والإهانة، ولقد سبق لأمهات الأسرى -على سبيل المثال- أن أهينوا شرّ إهانة في الانتظار والتفتيش، ولكن التركيز الإعلامي دائماً يأتي على العمال وقصصهم كون عدد المارين منهم يومياً يتجاوز العشرة آلاف بكثير.

الشاب سعيد “مش فارقة معه”، بالنسبة له “أموت طخ أو دعس أو خنق ولا أحتاج حدا ولا أمد إيدي للناس”، فحاجة العمل تجبره على السكوت وقبول الواقع دون التفكير في ما قد يحث صدفة، لكن “أبو خالد” صار يقبّل أبناءه قبل مغادرة المنزل كل ليلة من بعد وفاة صديقه، مودعاً إيّاهم “الله يعلم إذا برجع ولا لا”، وختم حديثنا عن العمل وشقائه وأولاده قائلاً: “العمر غالي يا عمي بس أولادي أغلى”.

لم أكتب ما كتبت إلّا لشعور بالعجز تملّكني وأنا استمع لقصص “أبو خالد” وسعيد، حتى عجز لساني عن الرد عليهم، والتفاعل مع قصصهم إلا بتكرار” بعين الله” و”الله يعطيكم الصحة” و”الله يعطيكم العافية”، فلست بالمكان الذي قد يخدمهم ويغير من حالهم بشيء، ولا أملك الشجاعة على نصحهم بالبحث عن عمل في الضفة الغربية في ذات الوقت الذي نعاني فيه من قلة الفرص، ولا أستطيع الكذب عليهم وتخديرهم بتصريحات ووعود المسؤولين، فقد اكتشفوا زيفها وصاروا على يقين بأنه “فش إشي تغير، ولا في إشي حيتغير”!، لكنّي حاولت هنا إعلاء صوتهم الذي لا يصلنا إلّا بزيارة مسؤول تُسلط عليه الأضواء، أو مع صوت إنذار سيارة إسعاف تنقل شاباً إصابته ليست بأقلّ من الخطيرة، أو مع صراخ “وحدوووووووووووووه” في جنازة أحد العمال الذي مات خنقاً أو دعساً، أو قهراً بالأغلب!.

استنونا الخميس في حلقة جديدة من #بودكاست_تقارب مع لينا مخول .. ...

335 15

الحرية لهنادي الحلواني وكل الأسيرات.

ذكرني مقطع للمرابطة الصابرة هنادي الحلواني نُشر مؤخرا خلال خروجها من المحكمة وهي تقول فدا الأقصى، ذكرني بما أخبرتني في #بودكاست_تقارب حول اعتقال المرابطات والظروف القاسية والضغوطات التي يوضعن تحتها في السجون الجنائية.

فدا الأقصى، ليست جملة عابرة، هي إيمان وقناعة وقوة.

الحلقة موجودة على يوتيوب ومنصات البودكاست
...

330 6
ماذا لو توقف التعذيب؟!

مع الحديث عن توقف التعذيب من عدمه، ومع تراجع حتى ذكره بسبب العجز عن مواجهته، تبقى آثاره على المعتقلين وذويهم والمجتمع ككل، لا تنتهي، أبدا!.

الحلقة 69 من #بودكاست_تقارب مع عزيزة نوفل

تجدون الحلقة على اليوتيوب ومنصات البودكاست .. وبعض الروابط موجودة في البيو

ماذا لو توقف التعذيب؟!

مع الحديث عن توقف التعذيب من عدمه، ومع تراجع حتى ذكره بسبب العجز عن مواجهته، تبقى آثاره على المعتقلين وذويهم والمجتمع ككل، لا تنتهي، أبدا!.

الحلقة 69 من #بودكاست_تقارب مع عزيزة نوفل

تجدون الحلقة على اليوتيوب ومنصات البودكاست .. وبعض الروابط موجودة في البيو
...

36 1
لا يتوقف التعذيب في سجون السلطة الفلسطينية!

استنونا الخميس في ‫#بودكاست_تقارب‬ مع عزيزة نوفل.

لا يتوقف التعذيب في سجون السلطة الفلسطينية!

استنونا الخميس في ‫#بودكاست_تقارب‬ مع عزيزة نوفل.
...

93 5

Last year #Ararat #mountain #hiking #done ...

63 6

ما هي آثار التعذيب في سجون السلطة على المعتقلين وذويهم والمجتمع؟

استنونا الخمس في ‫#بودكاست_تقارب‬ مع عزيزة نوفل‬
...

78 4
بوعينا الوطني ويالشباب والصبايا الجدعان، حتضل روايتنا الفلسطينية قوية، وحنكون أقوى بمواجهة الرواية الإسرائيلية. ❤️

في هالجزء، أنا متأكد المخرج كان ندمان إنه قتل شخصيات من أجزاء سابقة، وكان نفسه يطلعها من قبرها لتعبي فراغات!.

#مسلسل_فوضى #فوضى #fauda #الرواية

بوعينا الوطني ويالشباب والصبايا الجدعان، حتضل روايتنا الفلسطينية قوية، وحنكون أقوى بمواجهة الرواية الإسرائيلية. ❤️

في هالجزء، أنا متأكد المخرج كان ندمان إنه قتل شخصيات من أجزاء سابقة، وكان نفسه يطلعها من قبرها لتعبي فراغات!.

#مسلسل_فوضى #فوضى #fauda #الرواية
...

203 9

أوه ماي مكلوبا 😂 #بودكاست_تقارب #مقلوبة_مباركة ...

60 5

هل من حاجة لسينما فلسطينية؟!

رغم زيادة الانتاج كمًا ونوعًا، ولكن الحديث عن محدودية الأعمال الفلسطينية يبقى السائد، أمام استثمار الاحتلال الكبير، وأمام حاجتنا لتوثيق روايتنا بأنفسنا.

الحلقة 68 من ‫#بودكاست_تقارب‬ مع أمين نايفة بعنوان: تحديات السينما.

تجدون روابط الحلقة على يوتيوب ومنصات البودكاست في البيو.
...

95 8

والدة الأسير ماهر يونس صباح اليوم، لحظة استقبالها خبر الإفراج عن ابنها بعد ٤٠ سنة من الاعتقال ...

332 5