وكالة معاً .. “مع مين بالضبط”؟!

أصدر النائب العام في غزة قراراً، بإغلاق مكاتب وكالة معاً الإخبارية وقناة العربية، ,كما أصدر مجلس الوزراء في غزة قراراً يحظر التعامل مع الوكالات الإعلامية التي تتعاون مع الاحتلال، وبناءً عليه تم إغلاق وكالة لينس التي قامت بالتعامل مع فضائية I24NEWS “الإسرائيلية”.

ma3an

صدرت بيانات الشجب والاستنكار من قبل بعض الجهات التي تنشط كثيراً في إصدارها، تضامناً مع تلك الوكالات، وخاصة وكالة معاً، وترددت بها الكلمات المملة ذاتها، مثل “الظلامية” و “الرجعية” و”الحريات” و”حرية الصحافة”، وكأنّ إغلاق مكتب وكالة معاً، على سبيل المثال، بعد ما نشطت في نشر الأكاذيب وأخبار الإحتلال المسمومة عمل “رجعي” و”ظلامي”!، وكان يجب على الجهات المعنية في غزة توفير كل ما يلزمهم للعمل على مساعدة الإحتلال ومعاونيه، على تلفيق الإتهامات لغزة، من أجل تشديد الحصار عليها، وتجويع أهالينا هناك، حتى نصفق لهم، ولاحترامهم الحريات وحرية الصحافة!.

علينا إعادة تعريف العمل الصحفي، والحريات التي يجب على العاملين في هذا المجال إحترامها، وفهمها جيداً، فلم نعارض ولم نتحدث عن وكالة معاً والأقصى والقدس وغيرهم، على تغطيتهم المنحازة لأحد الأطراف المتصارعة في مصر، ولن نسمح لأحد على إجبارهم على التغطية وفق معايير أياً كان، أو حتى التأثير عليها، وهذا على سبيل المثال وليس الحصر. حرية الصحافة وحرية الرأي وتعدده ضرورية، نعم ضرورية جداً، حتى لا تُغلق عقولنا على ما بها من أفكار، أو على خطاب أحد الأطراف وأفكاره.

لكن حرية الصحافة لا تعني على الاطلاق، إطلاق العنان للتحريض والتهويل والكذب، وتلفيق الاتهامات لنا، وهو ما برعت به قناة العربية ووكالة معاً مؤخراً، ووفقاً لأجنداتها الواضحة، صرنا نعلم أنهم يريدون إستغلال أيّ فرصة للإنتقام من حركة حماس والحركات المقاومة شر انتقام، بسبب مقاومتها، وبسبب إصرارها عليها كسبيل للتحرر والتحرير، فالأطراف الفلسطينية والعربية التي تضغط عليها وعلى غيرها من حركات المقاومة كُثر، وهي تضغط من أجل إجبارهم على ترك السلاح، وإذلال رؤوسهم لمن ترك السلاح وسلّمه، وصار كل همه الحفاظ على إتفاقات الخضوع والاستسلام للإحتلال، التي توفر له المقام والمنصب والمال والكثير من السلطة، وبسبب دخول قضية فلسطين وسط المناكفات السياسية والمزايدات المتبادلة بين الاطراف المتصارعة عربياً، خصوصاً بعد ثوارت الربيع العربي.

قبل إغلاق تلك المكاتب بيوم، قامت وكالة معاً بنقل خبر عن مصادر “اسرائيلية”، لا أحد يعلم عنها شيئاً، وبالتأكيد سنشكك بصدقها ومصداقيتها، من كثرة الكذب والأخبار الكاذبة التي نشرتها معاً على مدار السنين الماضية، وفقاً لمصادر كانت تنفي على الفور الأخبار أو المقابلات التي نشرت، عنوان ذلك الخبر “على ذمة اسرائيل: قادة الاخوان هربوا الى فندق بيتش بغزة تحت حماية حماس”.

15056_10153032751810048_1886082556_n

لا نستطيع ان نقراً خبراً كهذا دون النظر الى سياق ما يحدث على الحدود المصرية الفلسطينية في رفح، فقد تم استدعاء كتيبتين من الجيش المصري، وكتيبة من جيش الاحتلال الاسرائيلي “لمكافحة الإرهاب”، لرعاية وتنفيذ الهدم الواسع للأنفاق، ومحاصرة خطوط إمداد سلاح المقاومة، وإغلاق معبر رفح بشكل جزئي، وتشديد الحصار على قطاع غزة عموماً، وقد احتاج ذلك للكثير من التحريض على حماس ومقاومتها وأهالي غزة عموماً، وسط الوكالات الاعلامية المصرية والاسرائيلية وبعض الوكالات الفلسطينية، لتهيئة الرأي العام المصري بشكل خاص لما يحدث هناك، وحتى يكسب الجيش غطاءً شعبياً على ممارساته، وتقليل فرص معارضته ومعارضة ممارسات الاحتلال في حصار غزة وتجويعها، فالكثير منا سمع الاخبار التي تكذب نفسها بسبب خلوها من المنطق، مثل “دخول خلايا فلسطينية الى مصر”، و”تهريب صواريخ جراد اليها”، و”اعتقال خلايا فلسطينية ارهابية”، وغيرها الكثير.

هذا بالطبع غير الممارسات الأمنية والممارسات التي يتعرض لها الفلسطيني في مصر نتيجة التحريض المستمر حتى اليوم، ونتيجة الاشارة إليه على أساس أنه الخطر الوحيد على الأمن القومي المصري. وكالة معاً كانت وما زالت جزءاً من هذه الحالة، وهي مستمرة بتغطيتها وشرعنتها لكل هذه الممارسات.

تبعات إغلاق تلك المكاتب في غزة بشكل قانوني سبّب مشكلة كان يمكن تفاديها، وتفادي البيانات والتصريحات التي صدّعت رؤوسنا، فوسط ضغط حكومة حماس الأمني على القطاع وأهاليه، لخوفها من أي تحرك قد يُنظم ضدها أو ضد المقاومة، قللت حماس فرص التحركات الشعبية العفوية التي إعتدنا عليها في التعامل مع هكذا حالات، فدون سلطة حماس الأمنية، كانت ستنظم مظاهرة شعبية غاضبة للتظاهر أمام تلك المكاتب، وقد تغلق أو تحرق كعقاب لهم، وسيصبح العمل مع تلك الجهات عملاً مشبوهاً، وسينبذ المجتمع العاملين والمتعاونين معهم، كل ذلك تحت غطاء شعبي غير محصور بجهة رسمية يمكن الضغط عليها للتراجع، أو حتى وصفها بالأوصاف “الظلامية” و”الرجعية”، التي صارت مبتذلة ومملة جداً. باختصار “خليهم يدبروا راسهم مع أهل غزة”.

حرية الصحافة ليست مطلقة، وبالتأكيد محدودة، محدودة على احترام الانسان الفلسطيني، واحترام حقة في العيش، وعدم التحريض على قتله وتجويعه، ورفع الغطاء عن الممارسات التي تهدف الى ذلك، وتعبئته للتحرر والتحرير، وحثه وتحريضه على الاستمرار بالعمل على ذلك، وعلى من يتعدى تلك الحدود مواجهة التحركات الشعبية غير المحدودة أو المرتبطة بحزب أو تنظيم أو جهة رسمية، والتي لا حدود لها، ولا إطار لردود أفعالها. على الوكالات العربية والفلسطينية تحديد هويتها وأهدافها، والتأكيد على إنحيازها للإنسان الفلسطيني ومقاومته وحقه في الحياة الكريمة. قبل المطالبة بإعادة فتح مكتب وكالة معاً، على سبيل المثال، عليها الإجابة على سؤال عريض “وكالة معاً، مع مين بالضبط؟”.

هذه التدوبنة نشرت في شبكة قدس بتاريخ 27-7-2013

استنونا الخميس #بودكاست_تقارب #والنعم_والنعمتين ...

28 0

تعودت أغرّق حالي بكثير تفاصيل وأضل أفكر فيها لحد ما أمرقها، ومع الوقت صرت أحس منيح طول ما أنا غرقان، وبس يسألني صاحب شو أخبارك، الإجابة بإني "غرقان بالشغل" هيي مفتاح الحالة.

بعد عمر قليل، لقيت إنه الغرق في الشغل سبقه غرق بكثير أسئلة عن المستقبل والطموح وشو بدك تكون، ورح يضل ينضاف عليها كثير تفاصيل لقدام، لتصير إجابتي: غرقان بالشغل والدراسة ومع العيلة والاولاد و .... الخ، مش كيف حاسس معهم.

لما يتحول الغرق بحد ذاته للشعور المرافق بأغلب محطات حياتك، بلاقي حاله الوحد مش مقدر إنه أخد ترقية في الشغل لحد ما صديق يقوله ليش مش مبسوط؟! هوي أنا مبسوط بس بفكر بالشغل!

وبتلاقي حالك بتحكي مع حالك ع طاولة الأكل مع العيلة وانت بتفكر بمستقبل العيلة، محتاج حدا ع الطاولة يحكيلك إنك حكيت مع حالك من شوي، عشان تفتح عينيك وتشوف قدام عينك العيلة اللي المفروض تنبسط معها اليوم.

وبتخسر شريكة محتملة وانت بتغرّقها معك في شكك وقلقك أكثر من اهتمامك ومحبتك، وبس تقولك بديش هذا الغرق وكل هاي الهدايا، بتنصدم، وبعد شوية وقت بتصحى ع حالك، وبتشوفها غرقانة بتفاصيل كفاية، مش ناقصها.

ما حدا فينا بعيد عن هاي المعادلة، هاي الحياة اللي بنعيشها وبنلعب فيها، واحنا خايفين من شكل المستقبل، بنخسر يومياتنا، وبنخسر تفاصيل بين إيدينا وإحنا بنركض ورا بكرة، بنميزش حتى الخسارة لأنه عنا خوف من كمان خسارة، ولأنه عيننا لقدام بعيد.

إحنا أولاد القلق الدائم، ورثناه وربينا وكبرنا عليه، حتى لو ما كان اله أسباب حاضرة اليوم، كل حدا فينا بطلع ع حاله أو عنده صديق بشوفه من بعيد مش ناقصة شي، بس كمان قلقان، وبالأغلب بخسر فرص بسبب قلقه بس.

ما بتميز هذا الحكي غير لما تفصل عدادات راسك تماما عن التفكير والعد والحسابات، والمشكلة إنك بتعرفش أو بتخاف تفصلها، فبدك الحظ يحطك بظروف تفصلك وتهدّي بالك شوي.

بالمناسبة، الله يهدّي بالك، من أجمل الدعوات اللي بتمس الواحد فينا من جوا.

الله يهدّي بال الجميع. ❤️

📸 : @mahmoud.a.badawi
...

419 40

فش صوت مش مهم، قوم ارقص عليه. ...

166 15

‏حاورت سامي أبو شحادة في الحلقة الثانية من #بودكاست_تقارب قبل عام ونصف حول العمل السياسي في أراضي ال٤٨ وتحدياته.

‏أعيد نشر الحلقة اليوم بالتزامن مع محاولات تصفيته سياسيا، ولما فيها من حديث كأنه سُجل اليوم.

‏رابط الحلقة الثانية في البيو وتجدونها في اليوتيوب ومنصات البودكاست.
...

511 2
المقلوبة رهاننا الرابح 😎 #مقلوبة_مباركة #بودكاست_تقارب #والنعم_والنعمتين

المقلوبة رهاننا الرابح 😎 #مقلوبة_مباركة #بودكاست_تقارب #والنعم_والنعمتين ...

29 0
لفهم أكثر لتركيا مع العرب وفلسطين فلسطين، نحتاج تجربة وشهادة متنوعة بدأت قبل تحول تركيا لمحطة سياسية وقِبلة سياحية للعرب، كما عاشت وشهدت مفصلية وأثر الاعتداء على سفينة مرمرة.

الحلقة 53 من #بودكاست_تقارب مع سعيد الحاج.
 
روابط الحلقة على اليوتيوب وفي منصات البودكاست في البيو

لفهم أكثر لتركيا مع العرب وفلسطين فلسطين، نحتاج تجربة وشهادة متنوعة بدأت قبل تحول تركيا لمحطة سياسية وقِبلة سياحية للعرب، كما عاشت وشهدت مفصلية وأثر الاعتداء على سفينة مرمرة.

الحلقة 53 من #بودكاست_تقارب مع سعيد الحاج.

روابط الحلقة على اليوتيوب وفي منصات البودكاست في البيو
...

4 0
مش صدفة بآخر نهار يوم بالبدلة تغني بلاتنم أفضل استثمار.

مش صدفة بآخر نهار يوم بالبدلة تغني بلاتنم أفضل استثمار. ...

99 6

Dad and son ...

46 0
‏الحلقة القادمة من ⁧‫#بودكاست_تقارب‬⁩ مع العزيز سعيد الحاج. ⁧‫#والنعم_والنعمتين‬⁩ 

‏استنونا الخميس.

‏الحلقة القادمة من ⁧‫#بودكاست_تقارب‬⁩ مع العزيز سعيد الحاج. ⁧‫#والنعم_والنعمتين‬⁩

‏استنونا الخميس.
...

32 0